شارك هذه الصفحة

رفع مستوى المعايير في مجال الخضروات المجمدة فرديًا بالطريقة السريعة

في هذه المدونة، أجرينا لقاءًا مع خبير الخضروات المجمدة فرديًا بالطريقة السريعة أليخاندرو بالاسيوس فالنسيا. وناقشنا معه 5 أسئلة ساخنة في هذا المجال:

14 سبتمبر 2020

ما التحديات الراهنة التي يواجهها المجال؟

شهدت الخضراوات المجمدة فرديًا بالطريقة السريعة ظهور بعض الاتجاهات الجديدة، والتي يبدو أنها مستمرة في الأيام القادمة. فالأسواق المركزية تطلب الآن معايير أعلى من المنتجين، وسيكون من الصعب تلبية ذلك دون توافر المعدات المناسبة في خط الإنتاج.

وفي العام الماضي، شهدنا أنواعًا جديدة من العيوب التي ظهرت، وصارت تشكل الآن أولوية للأسواق المركزية في ظل جائحة فيروس كورونا. وكانت الأجسام والمواد الغريبة هي بداية ظهور هذا الاتجاه؛ ولما كانت هذه المواد الخضرية الدخيلة مشابهة في اللون، والشكل والحجم، فإن اكتشافها يزداد صعوبة. وبدون المعدات المناسبة، يمكن أن تتسلل هذه المواد الخضرية الدخيلة، السامة والخطرة، إلى المحصول. وتتطلب هذه العملية عمالة كثيفة بالفعل، نظرًا لاشتمالها على العديد من المراحل، ولهذا السبب فإن شركات التجهيز تستثمر المزيد في آلات الفرز القادرة على زيادة سلامة الغذاء وكفاءة قوة العمل.

وهناك اتجاه آخر يكتسب شعبية في الوقت الحالي؛ يتمثل في المنتجات الزراعية المشكَّلة التي تباع معًا بسعر جيد. ومع بحث الأسواق المركزية عن المنتجات الأعلى جودة، فإنها تبحث أيضًا عن سبل جديدة لتسويقها، لذا أدخلت المنتجات المشكلة المعبأة مسبقًا. وتوفر هذه العبوات حلولًا سريعة وسهلة لتحضير الغداء والعشاء دون أن تتسبب في كثير عناء. وقد ثبتت في الماضي صعوبة تجهيز المنتجات المشكلة وتعبئتها، ولكن التقدم الذي أحرزته التكنولوجيا جعل الأمر في سهولة ضغطة زر.

كيف هي علاقتهم بسياق عالمنا اليوم؟

لقد واجه المجال الزراعي صعوبة في العثور على العمالة في السنوات الأخيرة مع تضخم تكاليف العمالة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن إرشادات السلامة المطبقة حاليًا لإبطاء انتشار الفيروس زادت الأمور صعوبة. فقد عاد العديد من عمال المزارع الموسميين إلى أوطانهم لتجنب القيود المفروضة على الحدود، كما إنهم يواجهون قيودًا في إمكانيات السفر.

وفي أسبانيا، هناك زيادة في الإنتاج والطلب على مختلف المنتجات المشكلة (حتى في وقت فيروس كوفيد-19). وشهد منتجون آخرون انخفاضًا طفيفًا في الأشياء التي لم تكن شائعة البيع في الماضي، ولكنهم لا يزالون ينتجون خطوطًا مماثلة لمتابعة الطلب عن كثب.

رفع مستوى المعايير في مجال الخضروات المجمدة فرديًا بالطريقة السريعة

هل هناك أي فرص مخبأة وراء التحديات؟

من الأمثلة الجيدة على الفرص المختبئة في طيات التحدي، أسبانيا. فعندما بدأ ظهور الفيروس، أنهت شركة TOMRA Food مشروع إحلال 11 آلة محل آلات أقدم من إنتاج TOMRA وشركات منافسة. وقد لجأ العميل إلى TOMRA لأننا نقدم شيئًا مختلفًا، شيئًا جديدًا. فبفضل تكنولوجيا تحديد البصمة البيومترية BSI+ (Biometrical Signature Identification) التي تتميز بها آلة الفرز Nimbus، يمكن للعملاء مشاهدة أطياف مرئية، واستخدام أشعة تحت الحمراء ذات 32 قناة، وزيادة التباين بين مختلف الخضروات. ويتيح هذا للمشغلين إنشاء قواعد بيانات بسهولة في مكتبة للمنتجات الفردية، والمشكلة، مع الحفاظ على معايير الجودة الجديدة.

وفي ظل تكنولوجيا BSI+ من TOMRA التي تخلق تباينًا أكبر بين المنتجات، يمكن تحقيق مستوى أعلى من السلامة مع خفض أعداد المنتجات المستبعدة بالخطأ.

كيف يمكن أن تساعد TOMRA عملائها في إطلاق هذه الفرص؟

مع زيادة المعايير والخيارات التي تتطلبها الأسواق المركزية، فإن حلول الفرز التي توفرها TOMRA Food يمكن أن تساعد المنتجين على تلبية المتطلبات المتزايدة وتجاوزها، مع تيسير العمليات، وزيادة الناتج إلى أقصى حد، في الوقت نفسه. وبما أن القيود المفروضة على قوة العمل لن تزول على المدى القريب، فمن الأهمية بمكان أن يعمل المنتجون على تعظيم كفاءتهم التشغيلية.

ولكن ما هي الإمكانات المرتقبة في السنوات المقبلة؟

بالنظر في المستقبل، يبدو أن الاتجاه المتمثل في الخضراوات المشكلة والطلب على المعايير الأعلى للمنتجات لن يزولا. وقد أظهرت لنا هذه المرة أهمية توافر الطعام الآمن على موائدنا، والحلول البسيطة لحياتنا الحافلة بالمشاغل. ويتعين على المنتجين أن يكونوا قادرين على التواؤم مع التوقعات الجديدة عالية المستوى، ولا شك في أن هذا الأمر يستحق الاستثمار فيه.