شارك هذه الصفحة

قصة نجاح damascus peanut company، الولايات المتحدة الأمريكية


اختارت Damascus Peanut Company حل BEST الليزري بديلًا للحل الميكانيكي الذي كان يتطلب إجراء تغيير كامل لمخطط المصنع. وقد أثبتت الآلة كفاءة كبيرة في اكتشاف كلًا من المواد الغريبة والأفلاتوكسين.

09 يوليه 2013

شركة Damascus Peanut Company، شركة لتقشير الفول السوداني، يقع مقرها بولاية جورجيا، ويعمل بها ما يقرب من 125 شخصًا، في نوبات مختلفة بمصنع يعمل على مدار 24 ساعة. وتطرح الشركة إنتاجها بصورة أساسية بالسوق المحلية، وتقوم ببعض الصادرات إلى أوروبا واليابان. وتدور قاعدة عملائها حول كبار العملاء مثل Kraft‏، Smucker’s‏، Mars، Hershey،Unilever‏ Conagra‏‏،‏ Nestle والكثير غيرها. والغرض الرئيسي للشركة هو التزويد بمعدات لعمليات الحصاد التي يقوم بها العملاء وأن تتوفر لها قدرة تنافسية في الشراء من المزارعين المحليين. وفيما يتعلق بتقشير الفول السوداني، تسعى الشركة دائمًا إلى استخدام أفضل المعدات التكنولوجية، لضمان الجودة المثلى لمنتجها النهائي، مع الوضع في الاعتبار على الدوام زيادة النواتج إلى أقصى حد ممكن، وتقليل الخسائر إلى أدنى حد ممكن.

وفي سبيل تحقيق مهمتها لأن تكون شركة مبتكرة، كانت Damascus Peanut Company مهتمة دائمًا بالتعرف على المعدات الجديدة التي يمكن أن تساعد الشركة على زيادة إنتاجيتها، وتحسين الجودة للمستهلك النهائي، وتحقيق الناتج الأمثل.

ويوضح بريان ويليس بشركة Damascus Peanut Company ”اتصلت بي BEST Sorting في الواقع دون ترتيب“. ”رفعت سماعة الهاتف بمحض الصدفة. وكنا نبحث عن حل ميكانيكي للفرز في هذا الوقت، ولكننا سعدنا للغاية للسماع عن وجود حل بديل للفرز تقدمه BEST. وكانت الآلة أرخص من تغيير مخطط المصنع بالكامل لاستيعاب المعدات الميكانيكية الإضافية. وعلى الرغم من إجمالي تكلفتها الأدنى، إلا أننا كنا مرتابين بشأنها لأنه لم يسبق لنا أن سمعنا من قبل باستخدام الليزر في فرز المنتجات.“

”وسمعنا أن لشركة BEST قطعًا تعمل على محاصيل أخرى أيضًا مما أعطانا مزيدًا من الثقة. وبعد إجراء بيانات عملية ناجحة على منتجاتنا من الفول السوداني على وحدة بيان عملي BEST، أُحضرت إلى شركتنا، أمكننا مشاهدة إمكانيات آلة الفرز. وقد اتصل بنا بيل كراولي من CSI، الذي يعمل مع BEST في مجال المبيعات بجنوب شرق الولايات المتحدة، وأرشدنا إلى اختيار المعدات المناسبة لتحديات الفرز التي نواجهها. فررنا تركيب Argus، آلة الفرز الليزري بالسقوط الحر، والتي رقيت منذ ذلك الحين إلى منصة Helius التي تجمع أحدث المواءمات التكنولوجية كلها.“

استبعاد المواد الغريبة والأفلاتوكسين

قامت Damascus Peanut Company بتركيب أولى آلاتها في عام 2002. ”كان العام الأول جيدًا لسبين: أولهما، أننا نجحنا في تقليل كمية المواد الغريبة وفقًا توقعاتنا. والآخر، أننا لفتنا أنظار منافسينا. فقد كان مصنعنا معروفًا في الصناعة بكونه قديمًا جدًا ومتهالكًا. وعندما حضر منافسونا، رأوا جميع التحسينات التي قمنا بها ولاحظوا نفقاتنا. فكان إبراز شركتنا من الأمور غير الملموسة الجيدة للغاية بالنسبة لنا،“ كما يوضح ويليس.

وفي العام التالي، كان العاملون في Damascus يستعملون آلة الفرز Argus/Helius في مصنعهم؛ وقاموا بعمل ناجح للغاية. فقد بدا المحصول في ذلك العام محفوفًا بالمشكلات، بل ربما كان رابع أسوأ محصول من حيث الجودة في تاريخ الصناعات. ويقول ويليس، ”فجأة، أصبح مصنعنا يحقق نجاحًا في اكتشاف الأفلاتوكسين، في حين أخفق الآخرون؛ لقد صار بإمكاننا استبعاد الأفلاتوكسين الذي كنا نعجز في السابق عن استبعاده. وفي الواقع، لم يثر هذا الموضوع في مناقشاتنا الأولية مع BEST باعتباره مشكلة كبيرة، ولكن، كان في ذلك العام بوسعنا الاعتماد على قدرة آلة الفرز على فرز هذا العيب الإضافي“.

وخلال السنوات التالية قامت BEST باستثمارات مكثفة في البحث والتطوير المعنيين باستبعاد الأفلاتوكسين، لمواصلة قدرتها على مساعدة Damascus Peanut Company على بلوغ الجودة المطلوبة، واستبعاد جميع العيوب المحددة التي كانت الشركة تواجهها. ويذكر ويليس بسرور ”لقد كانت قيمة استثمارنا في تقنية الفرز كبيرة، ولكن يمكنني القول بكل يقين إن الآلات تغطي تكاليفها في كل عام لها في مصنعنا. ”لقد كان العامان الأخيران أسوأ عامين متعاقبين في التاريخ من حيث مستوى الأفلاتوكسين. وعلى الرغم من هذه الكميات، حصلنا على نتائج مرضية للغاية بفضل معدات BEST. وفي حين كانت مستويات الأفلاتوكسين لدينا في الجانب المقبول في حدود أقل من المعيار البالغ 14جزء في المليار بفضل آلة الفرز، كانت لدينا عينات مرفوضة مناظرة تتراوح مستوياتها من 15 جزء في المليار إلى عدد آلاف جزء من المليار. ولهذا دلالة كبيرة أيضًا على مدى دقة آلة الفرز.“

تستخدم الآلة تقنية الليزر، الأمر الذي من شأنه أن يحقق نتائج أفضل كثيرًا في اكتشاف المواد الغريبة. فبإمكان Damascus اكتشاف مختلف أنواع المواد الغريبة، حتى تلك المواد التي لا تستطيع الكاميرات اكتشافها، مثل الحصوات البيض وسط الفول السوداني الأبيض. وتحقق تقنية الليزر ميزة كبيرة أخرى فيما يتعلق بالكفاءة: فهي لا تتميز بقدرة اكتشاف أفضل وحسب، ولكن معدل حالات الاكتشاف الخاطئة فيها ضئيلة، مما يعني وصول قدر أكبر من الأصناف إلى مسار المنتجات المقبولة، وانخفاض كميات المنتجات المرفوضة عن طريق الخطأ، مما يعني تحقيق الشركة ناتجًا أفضل من المحصول.

الدعم والتطوير

”تقدم BEST أيضًا مهمة رائعة من حيث الدعم. وفي الواقع، ربما كان الدعم الذي يقدمونه أفضل من آلاتهم، ويعني هذا الأمر الكثير لأن آلاتهم ذاتها آلات فائقة الروعة. فهم على اتصال مستمر للاستفسار عن أداء الآلات، ويتبادلون المعلومات عن المحاصيل والنباتات الأخرى، ويجرون تحسينات، وما إلى ذلك. ويبذلون الوسع لإرضائنا إذا ما ظهرت مشكلة ما، وفي بعض الأحيان يفعلون أكثر مما هو متوقع أو مطلوب“، كما يبين ويليس.

”وقسم البحث والتطوير لديه رغبة صادقة في العمل معنا في المشكلات التي تواجهنا. ولديهم أشخاص أذكياء، ولكن ليس من هؤلاء الأذكياء المنفصلين عن الواقع في أبراجهم العاجية، بل يتمثل ذكاؤهم في طرق يمكنك أن تطبقها وأن تجني أموالًا في أثناء عملك اليومي. وأنا على يقين من أنهم مستمرون في العمل من أجل التوصل إلى ابتكارات تقنية تساعد على تحقيق مزيد من النمو في العمل. وعندما تتوصل BEST إلى تقنيات جديدة، فمن السهل دمجها في الآلة. لدينا آلتان مختلفتان، الفارق بينما عشر سنوات، لكن الآلة الأولى يمكن ترقيتها بسهولة بأحدث التقنيات.“

ويقول ويليس في ختام حديثه: ”علاقتي مع BEST مهمة لأنها تساعدني على جني المال، ومن ناحية أخرى فهي تجعلنا نفكر كذلك في أن يكون لنا وجود عالمي، لقد كونت صداقة مع اثنين من موظفيهم، وهما من أفضل الأشخاص الذين يمكن ممارسة الأعمال معهم، في أي مكان، وأنا مقبل للغاية على التعاون مستقبلًا مع BEST“.