شارك هذه الصفحة

قصة نجاح jayleaf، الولايات المتحدة الأمريكية


تعد Jayleaf، التي تأسست عام 2005، نشاط تجهيز وتوزيع عائليًا، لتوريد مكونات السلطة العضوية المعتمدة والخضر إلى قطاع تجارة الجملة والخدمات الغذائية. وعلى الرغم من أن هذا النشاط ما زال صغيراً، إلا أن العائلة التي تقوم على Jayleaf تتمتع بخبرة تربو على 20 عاماً في الصناعة، وسرعان ما تحقق الشركة سمعة طيبة لجودتها الممتازة ورضا العملاء عن منتجاتها. سعيًا من شركة Jayleaf إلى زيادة تعزيز مؤهلاتها، وتقديم منتجات رائعة إلى عملائها، أقامت الشركة شراكة مع TOMRA Sorting Solutions.

14 أبريل 2015

البداية من القاع

في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، انتقلت مجموعة صغيرة من المكسيكيين إلى الساحل الغربي لأمريكا، وبدؤوا في العمل مزارعين وعمالًا بمنشأة إنتاجية بالوادي. وسرعان ما تعلموا مهنة إنتاج المحاصيل، ولم يمض وقت طويل حتى امتلكوا حقلًا صغيرًا لإنتاج محاصيلهم الخاصة.

وسرعان ما تعلم خوزية أورنيلاس – الذي كان وقتها صبيًا في العاشرة من عمره – وأصبح الآن مالك Jayleaf خبايا هذه المهنة؛ لقد ترعرع في هذا النشاط ويعرفه عن ظهر قلب. وقد تأسس مجتمع Jayleaf الوثيق على إقامة مكان عمل جذاب ومحترم. ولا تزال هذه البداية من القاع أحد العناصر الأساسية لثقافة Jayleaf اليوم. ”لا نتوانى عن بذل ما في وسعنا. فذهنية العمل الجاد، لا تزل قائمة بيننا، من أعلانا إلى أدنانا،“ كما يصرح هنري كاتالان، رئيس العمليات في Jayleaf.

واليوم تنتج Jayleaf وتجهز ما يقرب من 5 ملايين رطل (2,268,000 كجم) من الخضروات الورقية المشكّلة (خليط خضروات الربيع)، السبانخ، الجرجير، الكرنب، الهندباء الأنديفية، والهندباء الحمراء سنويًا.

ويقول هنري كاتالان، ”نحن شركة عائلية، حجمها كبير بقدر يكفي لتلبية الطلبات كبيرة الحجم، ومع ذلك فهي تتسم بالخفة الكافية للاستجابة بسرعة، ومواءمة منتجاتنا وفقًا لأدق التفاصيل التي يطلبها عملاؤنا“.

الإدارة المثلى للنفايات

تضع Jayleaf البيئة في حسبانها وتثمن بقوة الاستدامة والإدارة المثلى للنفايات. على سبيل المثال، يزود مصنعها في هوليستر بالكامل بالطاقة الشمسية، وقد اشتهرت Jayleaf بوصفها أول شركة تجهيز خضروات ورقية تدار بالطاقة الشمسية في المنطقة، وهي معتمدة باعتبارها نشاطًا صديقًا للبيئة في خليج مونتري. ويقول كاتالان ”هذه هي الخطوة الأولى التي اتخذتها Jayleaf لحماية مصدرنا الرئيسي - كوكب الأرض“.

”نبيع للعملاء في جميع أنحاء البلاد ونولي اهتمامًا خاصًا بكاليفورنيا. وتتألف شبكة عملائنا من موزعي الفاكهة والخضروات بالجملة من مختلف الأحجام، على مستوى البلاد، والذين يقومون بالتوزيع إلى مجموعة شاسعة من شركات ومؤسسات الخدمات الغذائية.“

سلامة الأغذية دائمًا وأبدًا

في الماضي، كانت Jayleaf تفرز المحاصيل يدويًا، ولكن في ظل لوائح سلامة الأغذية الصارمة، واحتياجات جودة المنتج وقيود إدارة الوقت، صار تركيب آلة فرز ضرورة. ”هناك حد لما يمكن أن يفعله الإنسان من حيث الفرز اليدوي بمعدل كمعدل خط إنتاجنا،“ كما يوضح كاتالان. ”كان الفرز اليدوي يستغرق وقتًا، وفي الوقت الذي كان عاملونا يبذلون فيه أقصى جهد لهم، كانت هناك عيوب لا ترى بالعين البشرية، ومن ثم لم يكن الفرز فعالًا بنسبة مائة في المائة.“

ويقول كاتالان: ”ومع تنامي مكونات وخضروات السلطة العضوية، زادت احتمالات دخول عيوب مثل الحشرات، والأوراق الجافة، والمواد الغريبة كمواد التعبئة، إلى خط الإنتاج. ولهذا السبب يلزم وجود معدات فرز عالية الجودة؛ فمن شأنها أن تضمن سلامة الأغذية لعملائنا من التلوث المادي.“

”وسنة التغيير ليست ببعيدة عنا كشركة عائلية، ويتعين علينا أن نحافظ على صدارتنا للنشاط الغذائي. وقد انطوت عملية الاختيار التي قمنا بها على إجراء أبحاث سوقية وزيارات منتظمة إلى مختلفة المعارض الغذائية للاطلاع على أحدث الابتكارات وأعظمها. وقد برزت TOMRA Sorting Solutions بشكل كبير. كما اطلعنا على شهادات العديد من العملاء في الصناعة الذين أعطونا خيارات لكيفية تحقيق الجودة والسلامة المثليين لمنتجاتنا وأوصوا بشركة TOMRA.“

وعلى الرغم من أن الخيار كان سهلًا، إلا أن الشكوك ظلت تساور كاتالان. فقد كان يعتقد دائمًا أن منشأته أصغر من حيث الميزانية والمساحة من أن تستثمر في مثل هذه الآلة المتقدمة للفرز.

آلة فرز مخصصة

”نظرًا لصغر حجمنا، فهناك قيود على معدات التصنيع، ولكننا استطعنا بمساعدة مهندسي TOMRA وضع تصميم لمخططنا ومعداتنا الجديدة مفصل حتى آخر بوصة. وأتاح لنا ذلك التخطيط لهذا التغيير في خط إنتاجنا، ووضع تصميم له، وتنفيذه بأدنى قدر من الوقت الضائع. فقد وضعت آلة الفرز TOMRA Nimbus 640 مع تقنية AFMD وبدأت العمل بعد توقف لم يدم سوى يومين فقط. وكان هذا أمرًا محل تقدير كبير،“ بحسب كاتالان.

وتقوم Nimbus حاليًا بالفرز لمدة تصل إلى إحدى عشرة ساعة في اليوم، لستة أيام في الأسبوع. وقد صممت وحدة Advanced Foreign Material Detector™‎ ‏(AFMD) خصيصًا للكشف عن العيوب والمواد الغريبة التي يصعب اكتشافها بسبب تركيبها المماثل أو خصائصها اللونية. ”نستخدم Nimbus 640 AFMD لضمان خلو محصولنا من الملوثات الغريبة وعيوب الجودة والتي نرغب في تخليص منتجنا النهائي المعبأ منها.“

تزويد عملائنا بالجودة والسلامة المثليين للأغذية

”النتائج مرضية للغاية وحالات الاكتشاف الخاطئة قليلة إلى أدنى حد ممكن، وهو الأمر الذي يضمن زيادة الأرباح وتحقيق جودة الأغذية وسلامتها المثليين لعملائنا.“ وقد تعلم كاتالان سريعًا كيفية تشغيل الآلة وأصبح الآن قادرًا على تكييف آلة الفوز كما يشاء. وبإمكانه تعيين الإعدادات وتعديلها متى شاء، ويمكنه كذلك عمل مواءمات موسمية.

فني خدمة متاح في أي وقت من اليوم

”خدمة ما بعد التركيب جيدة جدًا. فمن السهل التواصل مع أحد فنيي الخدمة في أي وقت من اليوم لإعطائنا الدعم اللازم للاستمرار في العمل بكامل طاقتنا. ولا تزال طاقتنا الإنتاجية الساعية بذات المعدل، ولكنها مصحوبة بمنتج أعلى جودة. في السابق، كنا نواجه مشكلة دخول قدر كبير من العيوب، مثل الاصفرار، إلى مرحلة المنتج النهائي، ولكن منذ تركيب آلة الفرز TOMRA، قلت الشكاوى بشكل هائل. وتمكنا من الاستفادة من المنتجات بصورة أكفأ، وتقليل الخسائر، بفضل قدرة TOMRA على تصفية المزيد من مشكلات الجودة بطريقة لم نر لها مثيلًا من قبل. وهذا أمر مهم للغاية، ليتسنى لعملائنا الاستفادة من تحسن إتاحية المنتجات دون أن يأتي هذا على حساب الجودة.“

النمو

”أثبتنا لعملائنا مدى تفانينا في مواصلة تحسين سلامة المنتجات وجودتها من خلال استثمارنا في الجوانب ذات الأهمية. فتركيزنا منصب تمامًا على الجودة، ومن الطبيعي أن يأتي النمو نتيجة لذلك. وتعتبر آلة الفرز TOMRA Nimbus من المعدات المتطورة التي استحدثتها شركة على ’دراية‘ بالصناعة. وقدرتك على الحفاظ على سلامة منتجك والصحة العامة أمر لا يقدر بثمن.“

منحتنا TOMRA الثقة وعلمتنا ألا نخاف من أن نطمح إلى أن نكون مثل الشركات الكبيرة وأن نبلغ ما بلغته؛ فنحن الآن نقوم بتجهيز نفس المحصول وفرزه بنفس الطريقة. ونحن على ثقة من قدرتنا على جعل منتجنا على أجود ما يكون. كما منحتنا TOMRA أيضًا راحة البال فيما يتعلق بحماية علامتنا التجارية. فمع TOMRA Sorting Solutions، علامتك التجارية مصونة.”