شارك هذه الصفحة

قصة نجاح lauber seed farms، الولايات المتحدة الأمريكية


تعتبر Lauber Seed Farms موردًا لتقاوي الذرة الهجين المروية الممتازة. وتقع هذه المزرعة الخصبة، الكائنة بمدينة جنيفا، بولاية نبراسكا، فوق خزان أوجالالا الجوفي، أحد أكبر القواعد الصخرية الطبيعية في العالم، والذي يؤمن إنتاجًا مستمرًا بغض النظر عن سقوط الأمطار من عدمه. وفي إطار سعي المؤسسة إلى التغيير والتحسين المستمرين، اتخذت Lauber Seed Farms خطوة جريئة نحو الابتكار بإقامة شراكة مع TOMRA Sorting Food وتركيب عدد من أنظمة الفرز الأوتوماتيكية التي نوفرها.

15 نوفمبر 2015

تعمل عائلة لاوبر منذ عام 1939، ولأربعة أجيال، في إنتاج البذور، حيث بدؤوا نشاطهم تحت اسم Lauber Blue Valley Hybrids، وأدت استعانتهم بالتقنيات المبتكرة وممارسات الزراعة المتجددة إلى إنتاج بذور مهجنة ذات سلامة وراثية متطورة وجودة استثنائية لمدة تزيد على 75 عامًا. وتتمتع المزرعة الحالية بخبرة مجمعة تقارب 200 عامًا في إنتاج تقاوي الذرة الهجين.

ويقول براد لاوبر، المدير التنفيذي لمزارع Lauber Seed Farms: ”نحن فخورون بأنفسنا لما نقدمه لعميلنا، المزارع الأمريكي، من المنتجات والخدمات الفائقة والجاهزة للاستعمال، والخالية من المتاعب .“

ولا تنتج Lauber Seed Farms تقاوي الذرة الهجين وحسب، ولكنها تنتج أيضًا محسنات الفول الصويا بجميع أنواعها. وتعمل عائلة لاوبر سبعة أيام في الأسبوع، من 16 إلى 20 ساعة في اليوم، خلال موسم الذروة. ”نحن شركة إنتاج لتقاوي الذرة الهجين عائلية الملكية والإدارة. وفي حين تستفيد جميع الأنشطة المتعلقة بالزراعة من العلاقات والشراكات مع شركات البذور الكبيرة متعددة الجنسيات، إلا أن Lauber Seed Farms تمكنت من استخدام قاعدتها الأصغر حجمًا، التي تتمتع بقدر أكبر من المرونة في تعريف وإعادة تعريف عملياتها الإنتاجية النوعية، في تحقيق الكفاءة والجودة التي لم يكن بالإمكان تحقيقهما على نطاق أكبر. وهذا هو المبدأ الذي أسهم في بقاء نشاطنا طوال أجيال متعددة،“ كما يوضح لاوبر.

”كل بذرة تعد كائنًا حيًا. ونحن في Lauber Seed Farms نزرع كل بذرة باعتبارها وحدة فردية ولا ننظر إلى مزارعنا بوصفها مجرد حقول للذرة. فمزارعنا مشاتل للبذور التي تساعد المزارعين الأمريكيين في نهاية الأمر على إطعام العالم. ونحن ندرك أهمية التوقيت في عملية الزراعة. وقد زودنا عملياتنا برمتها بالمعدات المناسبة، والأفراد، والإجراءات اللازمة لتكون مهيأة وقادرة على العمل في جميع الظروف المطيرة والصحوة.“

تقليص العمالة البشرية والكفاءات

قبل تركيب آلات الفرز TOMRA Zea، كانت Lauber Seed Farms تستعين بفرازين لفرز القشور، والسَقط، وعرانيس التقاوي المريضة، والعفن، والمواد الخاملة. ولكن كما هو الحال مع أي نشاط، واجهتها المشكلات المصاحبة لقوة العمل البشرية: الإتاحية المحدودة لقوة العمل، العثور على الأعداد الكافية من العمال المؤهلين في المناطق الريفية وملء المواعيد، ولا سيما في عطلات نهاية الأسبوع والفترات الليلية. ولهذا السبب زارت عائلة لاوبر مؤتمر ASTA بشيكاغو.

”بقينا مدة خمس سنوات، بعد الحديث مع عدد من ممثلي الشركات، غير مهتمين في البداية بقيمة آلة الفرز ذات المسارين المزودة بكاميرا علوية، لأنها لا تفتش إلا جانبًا واحدًا فقط من الذرة، ولا يكفي ذلك لتحقيق معايير الجودة الخاصة بنا، ولا التقليص المرغوب في العمالة الذي كنا نرغب في تحقيقه من الاستثمار في أتمتة العملية. ومع ذلك، أثارت التقنية انتباهنا بالقدر الكافي للإبقاء على اهتمامنا بالآلات،“ كما يقول لاوبر.

وفي مؤتمر لاحق من مؤتمرات ASTA سأل لاوبر ممثلي TOMRA ما إذا كان من الممكن إضافة كاميرا رؤية سفلية ثانية لفحص كلا جانبي الذرة في آن واحد. وكم كانت سعادته عندما علم أنه يجري حاليًا التحضير لبدء تشغيل نسخة ذات كاميرتين علوية وسفلية في أمريكا الجنوبية. وبالتوازي مع ذلك، كان مهندسو TOMRA يعملون على إضافة مسار فرز ثالث اختياري لتعظيم كفاءة الفرز وتقليص العمالة. ”وقد اعتقدنا أن مثل هذا النظام من شأنه أن يلبي مطالبنا من الجودة، واتخذنا قرارًا بشراء آلات الفرز TOMRA Zea.“

وكانت آلة الفرز البصري TOMRA Zea التي تضم كاميراتين علوية وسفلية للرؤية وثلاثة مسارات للفرز هي الأولى من نوعها في صناعة تقاوي الذرة بأمريكا الشمالية. وقد طبقت آلات الفرز في موسم حصاد عام 2015 بعد إجراء تعديلات طفيفة على الخط لتسهيل العملية.

”شعرنا بالحماس لتطبيق آلات الفرز TOMRA Zea 64.2.3 Automatic Whole Ear في عملياتنا. وكان من النقاط المهمة على وجه الخصوص، ما اكتشفناه من إمكانية الحفاظ على الجودة بنجاح مع تحسين الكفاءة لعمليات الحصاد بأكملها بطرق عديدة.”

وكما هو الحال عند بدء تشغيل أي مشروع واجهت Lauber Seed Farms تحديات في الأيام القليلة الأولى. ”كانت TOMRA سريعة الاستجابة للغاية وبعثت بأحد العاملين المتخصصين إلى الموقع لمساعدتنا في المشكلات الطفيفة التي كنا نواجهها.“

”إن القدرة على التقاط تقاوي الذرة الهجين خلال ساعات ذروة الدرس حققت لنا بسهولة وفرًا تراوح من اثنين إلى خمسة بوشل من فاقد الرؤوس المحصودة تبعًا للأحوال. وقد وجدنا في هذا الأمر عاملًا مضافًا شديد الأهمية. لقد قلصت آلة الفرز Zea وقت الفرز لدينا. وبالمقارنة للفرازين البشريين حققنا كفاءة أكبر بنسبة 36 في المائة.“

”أولًا،‏ يتطلب حصد تقاوي الذرة توقيتًا دقيقًا. ولم تعد العمليات الميدانية التي تمد منشأة الفرز الجديدة لدينا مقيدة بجدول زمني لقوة عمل كبيرة تقوم بالفرز، الأمر الذي فرغ الجامعين لتحقيق الاستفادة الكاملة من كل ساعة من ساعات ذورة الدرس طوال مدة الحصاد. ويعد هذا ضروريًا للحصول على التقاوي عالية الجودة التي يطلبها المزارعون الأمريكيون.“

”ثانيًا،‏ منحتنا آلات فرز العرانيس الكاملة TOMRA Zea مرونة أكبر في ساعات عملنا اليومية. وتحققت كفاءات بفضل اختصار احتياجاتنا من قوة العمل، حيث صار عدد الساعات التي يمكننا العمل خلالها مفتوحًا. ومن أمثلة ذلك، التمكين من تحقيق أداء أمثل لعملية تجفيف تقاوي الذرة الرقيقة؛ حيث أصبح الآن بإمكاننا ملء صناديق المجفف بالكامل كل ليلة بدلًا من القيام بذلك في الأوقات التي تسمح بها جداول مواعيد العمال.“

”لا يوجد بأي مكان بالعالم كلية تعلم إنتاج تقاوي الذرة من البداية إلى النهاية. وقد علمتنا خبرتنا العائلية على مر الأجيال كيف نقدم للسوق منتجًا ممتازًا وإلا لم نكن لنبقى في هذا النشاط لمدة تزيد على 75 عامًا.“ يمكنك زيارة موقع Lauber Seed Farms الإلكتروني للاطلاع على مزيد من المعلومات.