شارك هذه الصفحة

قصة نجاح macridge،‏ جنوب أفريقيا


بدأ كل من فليب بوتغيتر وابنه فيليب في إنشاء Macridge عام 2003. وفي عام 2011، تولى فيليب قيادة Macridge، مصنع جوز المكاداميا المعروف جيدًا، والكائن بمنطقة جبال سوتبانسبورغ الراقية بمقاطعة ليمبوبو، بجنوب أفريقيا. وتتخصص الشركة في تجهيز وتسويق جوز المكاداميا، وقررت مؤخرًا الشراكة مع TOMRA Sorting Solutions لزيادة الإنتاجية بالإضافة إلى تحقيق جودة أعلى للمنتج.

03 نوفمبر 2015

كان لدى فليب بوتغيتر مالك شركة Macridge رؤيته الخاصة بشأن مصنع تجهيز جوز المكاداميا الذي يملكه، تتضمن خطوطًا ذات قيمة مضافة مثل عصر زيت المكاداميا، وتحميص المكسرات، وتصنيع الديزل الحيوي الخاص به. وقد صار حلمه الآن حقيقة: فمركباته وجراراته تعمل بالوقود الحيوي ويباع الزيت في المتاجر البارزة.

ويقول فيليب بوتغيتر، مالك شركة Macridge حاليًا: ”Macridge شركة ذات ملكية خاصة، ولديها شغف حقيقي بمنتجها وبالأشخاص المرتبطين بها. وقد بدأت شركتنا وتأسست على رؤية شخص واحد، هدفه النهائي ألا تصير شركته نشاطًا مزدهرًا ومتوسعًا وحسب، ولكنه يمنح شيئًا ما لمجتمعه في الوقت ذاته، وتمثل ذلك في هذه الحالة في توفير فرص للعمل وتطوير الذات للفئات الأقل حظًا بالمنطقة المحيطة

أقصى عائد للمنتجين

في البداية،‏ ركزت Macridge على تجهيز المنتجات منخفضة الجودة فقط، بهدف ضمان إعادة أي دخل ضائع إلى جيوب المزارعين/المنتجين من خلال استرجاع فاقد المنتجات وإضافة القيمة لها من ناحية أخرى.

ويوضح بوتغيتر ”كانت لدينا قناعة بأن النجاح في هذا الأمر سيحظى تلقائيًا باحترام المنتجين الحاليين والمحتملين واهتمامهم، وسيتحول حتمًا إلى حجر أساس يمكن مواصلة البناء عليه“.

وتحقق هذا بالفعل إذ بدأ الكثير من المنتجين يأتمنونهم على منتجاتهم، ولا سيما صادرات الأجواز الباقية في قشرتها.

واليوم، يعمل بوتغيتر وفريقه ستة أيام في الأسبوع، مما يتيح للشركة استهداف السوق المحلية فضلًا عن الأسواق الصينية، والأوروبية، والأمريكية. ”لدينا أكثر من ثمانين منتجًا يزودوننا بالمنتجات، بما في ذلك إنتاجنا الخاص الذي يشكل حوالي عشرة في المائة من إجمالي المحصول. ونقوم بتجهيز المنتج عن طريق التجفيف، والتكسير، ثم فصل القشرة عن الحبة، وإجراء فرز جودة الحب. بعدها، نغسل الحب ونجففه قبل تعبئته تعبئة نهائية وتوزيعه.“

تعد المرونة، وخدمة العملاء، والتواصل، والكفاءة، من القيم التي تثمنها Macridge حيث تعتقد الشركة بأن تقديم خدمة شفافة وأخلاقية لعملائها يؤسس علاقة طويلة الأجل قائمة على الثقة، تضمن بقاء العلامة التجارية اختيارهم المفضل.

جودة جوز المكاداميا

يوضح بوتغيتر أن المشكلة الرئيسية التي كانت تواجه عملية التجهيز هي جودة جوز المكاداميا. ”كانت الصناعة برمتها تواجه تحديات كبيرة في هذا الصدد. فجودة جوز المكاداميا لها تأثير كبير على الإنتاجية الفعلية، ولكنها تلحق أيضًا خسائر هائلة بعائدات المنتجين.“

”ولهذا السبب صرنا أكثر انتقائية فيما يتعلق بالمنتجات التي نتلقاها، وكيفية تجهيزها وتسويقها؛ وذلك كله بناء على الجودة. وقد تعرفنا على TOMRA وقدراتها من خلال شركة أخرى لتجهيز المكسرات.“

”وكان لدينا انطباع جيد من الزيارة الأولى لممثلي TOMRA، والعرض الذي قدموه، وتركيزهم على متطلباتنا النوعية. وأعجبنا جدًا أن تمكنا من مشاهدة آلة الفرز الليزري وهي تعمل على الطبيعة لدى أحد مصانع التجهيز الأخرى في منطقتنا. ولعل من أنفس ما تحققه هذه الآلة هي قدرتها على تحقيق قدر أكبر من الدقة، واستيعاب مجموعة متنوعة من متطلبات الفرز المختلفة لمنتجنا المحدد. وكانت قدرة آلة الفرز على تحقيق ذلك بسهولة وكفاءة، مع الحفاظ على الطاقة الإنتاجية، مكسبًا حقيقيًا.“

تقنية الفرز الأكثر كفاءة وفاعلية بالأسواق

“تعتمد آلة الفرز TOMRA Helius تقنية تجعلها الأكثر كفاءة وفاعلية من أي تقنية أخرى يقدمها المنافسون. فالآلة قادرة على فرز قطاع عرضي متنوع من المنتج، وهو أمر مثالي في حالتنا. وبفضل توفيرها لمجموعة مرنة من تفضيلات البرمجة، وخيارات إعداد مباشر للضبط الدقيق لقدرات الفرز لديها، فضلًا عن السهولة الكبيرة في استخدامها، كان اتخاذ قرار الشراء في النهاية قرارًا سهلًا ومباشرًا.“

”ونرى أنها أكثر آلات الفرز المتاحة حاليًا لفزر منتجنا تنوعًا وفاعلية. وعلاوة على ذلك، فهي تتمتع بكفاءة فرز عالية وقدرات إنتاجية مذهلة - طنين اثنين في الساعة تقريبًا.“

زيادة الإنتاجية بمقدار 140 في المائة

”بفضل آلة الفرز TOMRA Helius،‏ زادت طاقتنا الإنتاجية وإنتاجنا 140 في المائة، وانخفض عدد العمالة بمقدار 32 شخصًا تقريبًا (2011: 716 طن جوز بقشرته تم تجهيزها; 2014: 1400 طن جوز بقشرته تم تجهيزها). وتمكننا من فرز المنتجات التي كنا نفرزها يدويًا في السابق، وكان لهذا الأمر تأثير مباشر على الأحجام المستعادة من المنتج والقيمة المالية له.“

”ومن منظور العمل البحت، نولي عناية خاصة بسلامة أخلاقيات العمل، والأمانة، والشفافية - وهي الأمور التي نؤمن إيمانًا جازمًا أنها ستكون سببًا في أن نبلي بلاءً حسنًا في جميع الجوانب والتحديات التي نواجهها. ولا يزال لدينا امتياز إيلاء الوقت والاهتمام الشخصيين لعملائنا، ونؤمن بأن العلاقات القائمة على الثقة هي الأساس لأي عمل.“