شارك هذه الصفحة

قصة نجاح stahmann farms،‏ أستراليا


يحقق الفرز الليزري المتطور من TOMRA زيادة في خرج جوز البقان والمكاداميا بنسبة 30 في المائة، في حين يعمل نظام طرد خلفي (RES) جديد على تقليل المنتجات المرفوضة خطأ بصورة كبيرة إلى أقل من 0.25 في المائة. وبفضل قدرة آلة الفرز على قبول بارامترات فرز متنوعة بسرعة وسهولة، بالإضافة إلى إمكانيات التشخيص عن بعد، يمكن إنتاج منتج نهائي أنظف، وبقدر أكبر من الثقة تفوق توقعات العملاء.

09 يوليه 2013

تعني كلمة ’تراوالا‘ في لغة شعب أستراليا الأصلي ’مياه الفيضان‘، وهي الاسم الذي تحمله ممتلكات Stahmann Farm الرئيسية التي تبلغ مساحتها 700 هكتار في موري، بنيو ساوث ويلز، بأستراليا. وتعد المزرعة مصدر الشركة الرئيسي لحبات البقان في أستراليا. وتنتج تربة تراولا الغرينية الغنية والعميقة بعضًا من أنفس أجواز البقان في العالم. وتجلب الشركة المكاداميا والجوز بقشرته من مزارعي أستراليا الرئيسيين من شمال كوينزلاند إلى تسمانيا.

وتمثل أراضي مزرعة موري، التي أنشئت عام 1969، جزءًا من استراتيجية Stahmann الساعية إلى احتلال صدارة شركات المكسرات في أستراليا. والمكسرات التي تحصد هنا في شهر يونيو تجد طريقها إلى المنتجات التي ترضي الذواقة في جميع أنحاء العالم، وإن كانت أقوى أسواقها هي أسواق أمريكا الشمالية بالإضافة إلى أوروبا واليابان.

في البداية، تشحن المكسرات المحصودة إلى مدينة كوينزلاند القريبة، ومدينة توومبا، حيث يعمل 80 عاملًا بدوام كامل في مصنع ضخم يتم فيه التكسير والتجهيز على ثلاثة خطوط فرز، ويعمل كل خط ثلاث نوبات، لمدة 48 أسبوعًا في العام. وفي الوقت الحالي، يأتي أقل من 50 في المائة من المكسرات التي تصل المصنع من تراوالا، في حين تُشترى البقية من المزارعين على مستوى أستراليا. وإضافة إلى الفرز والتجهيز، يعبأ المنتج بمصنع توومبا ويوزع إلى العملاء على مستوى العالم فضلًا عن إمداد جميع سلاسل المتاجر الكبرى الوطنية تحت علامتها التجارية بعموم أستراليا ’Riverside‘ وكذلك العلامة التجارية الممتازة ’Ducks‘ والتعبئة تحت أسماء خاصة.

تحليل الحبات يوجه علم الفرز

ترسل عينة تمثيلية من كل الشحنات الواردة إلى معمل المصنع لإجراء ’تقييم التكسير اليدوي‘، أو تحليل الحبات الفردية. ووفقًا لروس بورلنغ، المدير العام للتجهيز في توومبا، قد تتفاوت جودة الحبات تفاوتًا كبيرًا تبعًا لطريقة التداول بعد الحصاد، والأحوال الجوية، والأضرار الناتجة عن الجمع، وغيرها من المعايير. ”لدينا متخصصو معامل ذوو خبرة تزيد على 25 عامًا للبحث عن عيوب الحبات، والأضرار الناجمة عن الحشرات، وتصنيف مختلف أنواع الحبات. ومن ثم يعطوننا تقييمًا دقيقًا ومتسقًا جدًا لكل شحنة.“

ومن واقع هذه التقييمات تحدد بارامترات الفرز الصحيح للدفعة الكبيرة من المنتج الخام. وهذه الخطوة ذات أهمية بالغة حيث تشكل أساس ’تحالف البيع والتجهيز Sales and Processing Alliance‘ أو SPA، وهو التعاقد المبرم مع المزارع، الذي يحدد القيمة الكلية للحبات الموردة. يقول بورلنغ، ”كلما زادت سلامة الحبة التي نستخلصها من الجوزة، زاد المقابل الذي يحصل عليه المزارع والقيمة التي تحصل عليها Stahmann.“

ويضيف: ”وهذا هو الدافع إلى الاحتياج إلى معدات فرز عالية التطور يسهل تكوينها من أجل التجهيز الدقيق لكل تشغيلة بناءً على البارامترات المحددة من واقع التحليل المعملي.“ ”وهذه الفلسفة هي التي تميزنا عن شركات التجهيز الأخرى.“

وكان هناك نظام فرز أوتوماتيكي أقدم في توومبا، ولكنه لم يكن على قدر كاف من الاعتمادية، أو المرونة، أو سهولة التشغيل اللازمة لهذه الخطوة المهمة. ”وتسببت آلة الفرز في تأخيرات كبيرة في الإنتاج نظرًا لاحتياجها إلى وقت كبير لبرمجتها بطريقة صحيحة. وعلى الرغم من هذه الجهود، كانت النتائج في العادة عشوائية وغير مقبولة نظرًا لاستبعاد قدر كبير من المنتجات الجيدة وسط الرديئة.“

ومع ذلك، يقول بورلنغ إن هذه التجربة ساعدت في توجيهه هو وفريقه إلى تقييم أنظمة جديدة من شأنها أن تلبي احتياجات المصنع إلى الدقة الأعلى بطريقة أسهل.

ويمتاز نظام الفرز الليزري المستقر بميزة كبيرة هي قدرته على فحص المكسرات واستبعاد الحبات غير الناضجة. ونظرًا لوجود نظام الطرد في الخلف، يمكن وضع الصمامات الهوائية على مقربة شديدة من المنتج، الأمر الذي يسهل طرد العيوب بطريقة موجهة جيدًا تقلل كثيرًا من استبعاد المنتج الجيد المجاور له.

ويقول بورلنغ: ”تميز الشركة نفسها من خلال التركيز الشديد على الحد من حالات الرفض العرضية بغرض زيادة الناتج المدر للربح.“ ”ونظرًا لسنوات الخبرة التي نتمتع بها والتي تراكمت لدينا خلالها بيانات خاصة دقيقة جدًا عن معايير المنتج المقبول، بإمكاننا فرض مواصفات فرز صارمة تقلل الرفض الخاطئ للمنتج. وقد وجدنا أن TOMRA Helius المزودة بنظام الطرد الخلفي (RES) هي التقنية الأكثر اعتمادية وسهولة في المواءمة لتقليل أعداد المنتجات المرفوضة خطأً - بحيث يوجد أقل من 0.25 في المائة من المنتجات المقبولة بين المواد المرفوضة.“

”وقد زاد خرج مصنعنا من المنتجات عالية الجودة بنسبة 30 في المائة (900 كجم/ساعة في المتوسط) مع نسبة تفويت في التصنيف تبلغ 1 في المائة أو أقل.“ ويقول بورلنغ مضيفًا إن فرزًا ثانيًا لهذا الواحد في المائة من التفويت في التصنيف يسفر عن نسبة استعادة 60 في المائة للمنتج الجيد.

البساطة هي كل شيء

بالإضافة إلى ما سبق، تثمن الشركة واجهة مشغل Helius سهلة الاستخدام باعتبارها عاملًا بالغ الأهمية في نجاحها. ”تمثل الواجهة تحسنًا كميًا. فمهندس التصميم الذي وضع البرنامج في مختبر البحث والتطوير ليس هو عامل التشغيل الذي يعمل عليه يوميًا.“

”ومن الميزات الكبيرة للتقنية أن البرنامج صمم على منصة الكمبيوتر الشخصي (PC) بحيث يتسنى لعامل التشغيل أن يجري المناورات المعقدة بصورة بدهية. فإذا كان بإمكانك إنشاء رسالة بريد إلكتروني في المنزل، أو تصفح الويب، أو استخدام برنامج معالجة نصوص، يمكنك تشغيل هذا النظام بكفاءة.“

”ويتضمن هذا إدخال بارمترات الفرز المحددة لكل دفعة من المنتجات بناءً على تقييم التكسير اليدوي وترجمتها فوريًا إلى منصة المعالجة. قبيل استخدام Helius، كان علي أنا أو أحد عمال التشغيل المتخصصين لدي إمضاء ساعات من العمل فوق أرضية المصنع لبرمجة آلة الفرز، مع إيقاف تشغيل الخط. وكان من الصعب ضبطها بشكل صحيح للتعامل مع المواصفات المختلفة لكل عملية فرز،“ حسب قوله.

”أما الآن بإمكان عامل التشغيل تنفيذ هذه المهمة الحيوية بسرعة، مما يعني خروجي الكامل من هذه العملية. ومع ذلك، فهناك إذا لزم الأمر جهاز عرض بعيد في مكتبي، يحتوي على شاشات مطابقة، ويمكنني من خلاله مراجعة إعدادات الوحدة أو حتى تنفيذ العمليات ذاتها. إنه نظام احتياطي رائع.“

ولكن الوصول عن بعد لا يقتصر على هذا وحسب. بفضل البرنامج المتطور للنظام والواجهة الرسومية، يمكن لمهندسي الخدمة لدى TOMRA أيضًا الدخول إلى منصة التجهيز بآلة Helius عن بعد باستخدام نفس الواجهات من أي جهاز كمبيوتر شخصي في العالم.

ويضيف بورلنغ: ”نظام التشخيص عن بعد PAX الخاص بالشركة متاح على مدى 24 ساعة يوميًا.“ ”ويمكن تسجيل الدخول إليه والتحدث إلى الطاقم الفني الأوروبي التابع لشركة TOMRA في أي وقت. وتوفر إمكانية الوصول الفوري إلى الدعم الفني قدرًا كبيرًا من راحة البال، وتميز TOMRA عن الشركات الأخرى التي تدعم المبيعات بحماس ولكنها لا تدعم خدمات ما بعد البيع.“

”وبفضل Helius زادت ثقتنا في إنتاج منتج نهائي نظيف وعالي الجودة. وسنشهد مردودًا لهذه الوحدة خلال عامين تقريبًا.“