شارك هذه الصفحة

قصة نجاح Agristo، بلجيكا


عزمت Agristo على الاستثمار في آلتين جديدتين للفرز البصري وترقية آلة قديمة. وبعد إجراء تحليل سوقي مكثف، استقر رأي شركة تجهيز البطاطس على إسناد هذا المشروع إلى TOMRA. ولعل السبب الأهم لتفضيلنا لشركة TOMRA على غيرها من الشركات المنافسة آلة الفرز Genius من إنتاج TOMRA التي تميزت تكنولوجيًا من بين مجموع المنتجات، وكذلك لقدرتها على توقع ما يستجد من اتجاهات ومتطلبات العملاء.

23 مارس 2014

أنشئت شركة Agristo عام 1985 على يد شريكين بلجيكيين يعملان في مجال الزراعة وصناعة الأغذية المجمدة. وكانت البداية خط إنتاج صغير في هاريلبيك (فلاندرز الغربية) كان ينتج قرابة 20 ألف طن من البطاطس المقلية المجمدة. ويقول أنتون والايز، أحد أعضاء مجلس الإدارة: ”كانت سوق التجزئة البلجيكية متشبعة بالكلية تقريبًا في ذلك الوقت، لذا كانت Agristo تركز دائمًا على سوق التصدير؛ في البداية، عملنا في السوق الفرنسية، بشكل أساسي، ولكننا أصبحنا ننشط شيئًا فشيئًا في المزيد من البلدان. وفي عام 2001، بلغ إنتاجنا 60 ألف طن من المنتج سنويًا. وعندما استحوذنا على أحد منشآت الإنتاج في تيلبورغ (هولندا)، تضاعفت قدراتنا الإنتاجية تقريبًا. ومنذ ذلك الحين، سارت الأمور بسرعة كبيرة. وبفضل الإدارة التشغيلية المدروسة بعناية، وسياسات الاستثمار الفعالة، أنتجنا أكثر من 140 ألف طن من المنتج في العام الماضي، وبلغ إجمالي المبيعات ما يقرب من 100 مليون يورو.“

”واليوم ننتج البطاطس المقلية المجمدة وغيرها من منتجات البطاطس مثل الأصابع المتبلة والبطاطس المشوية. ولدينا إجمالًا خمسين وصفة مختلفة ومئات المراجع. ويباع ثلاثة أرباع منتجاتنا تحت أسماء خاصة، في حين يسوق الباقي تجاريًا تحت علاماتنا التجارية الخاصة، Agristo‏، International‏، Maestro و Mondy. وما زالت شركة Agristo مهتمة بالتصدير؛ وتتوافر تشكيلة منتجاتنا في جميع أنحاء العالم، بأكثر من ثلاثين بلدًا.“

”ويباع سبعون في المائة من إنتاجنا في أوروبا، وتعتبر كل من فرنسا والمملكة المتحدة أهم المستهلكين، في حين يباع الباقي في أستراليا، وأمريكا الوسطى والجنوبية، وأفريقيا والشرق الأوسط. وتتألف قاعدة بيانات عملائنا بالأساس من كبار الموزعين، ولكننا نورد أيضًا إلى شركات توريد الأطعمة ومنتجي الوجبات الجاهزة.“

ميل قوي إلى Pulsarr

اختارت Agristo من البداية الأتمتة المتقدمة، ولم تخش أبدًا من اقتحام المخاطر؛ فكانت شركة تجهيز البطاطس من أول عملاء شركة Pulsarr الدنماركية. ويقول ديتر رايس، بقسم المشروعات/الأتمتة في Agristo: ”كان قرار بدء العمل مع Pulsarr مدروسًا بعناية. فقد كانت آلة الفرز RX التي تنتجها Pulsarr في ذلك الوقت، أفضل الآلات المتاحة بالسوق بلا شك. وعلاوة على ذلك، أثبتت الآلة أنها فعالة للغاية ويعتمد عليها. لهذا السبب، كان استقرارنا على Pulsarr كلما احتجنا إلى آلة فرز إضافية لمنشأتنا الإنتاجية الجديدة بهولندا.“

الحاجة إلى التحديث

مع مرور الزمن تتقادم الآلات، حتى ولو كانت في يوم الأيام أكثرها تقدمًا. ونظرًا لسعة آلة الفرز الأصلية المحدودة، فقد كانت سببًا في بطء الإنتاج في Agristo في العامين الأخيرين. ويقول رايس موضحًا: ”كنا ننمو بمعدل عشرة في المائة سنويًا تقريبًا، لذا كانت المشكلات تزداد سوءًا بعد سوء. وفي العام الماضي، قررت الإدارة التصدي للمشكلة وطرحت الميزانية اللازمة لمشروع تحديث شامل.“

”وفي خلال هذا الوقت، كانت TOMRA قد استحوذت على Pulsarr، ولم تكن لدينا أي تجربة مع تلك الشركة المصنعة. لذا قررنا ألا ننظر في عرض TOMRA فقط، ولكننا قررنا أيضًا دراسة الاحتمالات الأخرى بالسوق. ووفقًا لتحليلنا اتضح لنا تفوق TOMRA في مجال التكنولوجيا المستقبلية. وبالإضافة إلى ذلك، توافر في آلات الفرز Genius بعض الميزات المهمة جدًا لإنتاجنا. فعلى سبيل المثال، يبلغ عرض رجاجة التغذية الداخلة بها مترين بدلًا من العرض المعتاد البالغ 1.6 متر؛ الأمر الذي عالج إحدى نقاط الاختناق المهمة في إنتاجنا. كما أعجبنا أيضًا إمكانية مراقبة الآلة وتشغيلها عن بعد. فبهذه الطريقة، يمكننا تشغيل العملية بأكملها والإشراف عليها من قسم الجودة.“

”علاوة على ذلك، يمكن لشركة TOMRA الاتصال بالآلة من أي مكان في العالم لتقديم المساعدة المباشرة وتشخيص المشكلات. وكذلك هناك جانب ثالث يميز Genius عن منافسيها، ألا وهو دقتها وسهولة استخدامها. فقبل بدء التشغيل، يتم عمل لقطات تعكس الصورة الحقيقة للبطاطس المقلية الواردة الجيدة والرديئة وتسجيلها بواسطة ذاكرة الآلة. وبناء على هذه الصورة تفحص آلة الفرز جميع المنتجات بحثًا عن العيوب. وهذه طريقة عمل مرنة للغاية وتسهل تلبية متطلبات العملاء.“

ويكمل والايز: ”ومن بين الميزات الأخرى، قدرة TOMRA كذلك على ترقية آلة الفرز الأخرى لدينا. فبهذه الطريقة، حصلنا على آلة ذات تكنولوجيا متقدمة يمكنها العمل على نفس منصة Genius دون الحاجة إلى الاستثمار في نظام جديد. إنها ميزة كبيرة أن تتمكن من الاستفادة من أحدث التقنيات دون الحاجة إلى تغيير خط الإنتاج، كما إن اتساق الآلات المركبة مهم لكل من المشغلين ومسؤولي الصيانة. وأخيرًا، كان لقرب الشركة دور مهم في عملية اتخاذ القرار؛ فآلات الفرز لها دور بالغ الأهمية في إنتاجنا، وإذا ما تعطلت، فلا بد من إصلاحها في أقرب وقت ممكن. ولذا شعرنا أنه من المهم الاعتماد على شركة بلجيكية للقيام بهذه الإصلاحات.“

Genius

توجد آلة الفرز البصري الجديدة في قسم المنتجات حديثة القطف في Agristo للكشف على جميع منتجات البطاطس ورفض كل ما يحتوي منها على عيوب لونية أو تركيبية ومواد غريبة محتملة. ويشرح ستيف راسكين، مدير مبيعات المنطقة في TOMRA، الجوانب الفنية للآلة. فهي نظام مكون من وحدات، يمكن تجهيزه بكاميرات أحادية اللون و/أو بالألوان الكاملة، وتكنولوجيا الفلورسنت، الليزر و/أو الأشعة تحت الحمراء، وما إلى ذلك، تبعًا لمتطلبات العملاء.

”ما يميز آلات الفرز الخاصة بنا عن الآلات الأخرى مرونة توسيعها أو تكييفها في أي وقت من الأوقات بعد تركيب الآلة. كما يمكن تطبيق أكثر التطورات الجديدة على المعدات القائمة. والنتيجة، هي آلة قابلة للنمو مع العميل. وعلاوة على ذلك، تعمل الكاميرات وفقًا لبروتوكول CameraLink™‎ المقبول عالميًا، مما يسهل علينا تطبيق الأنواع الجديدة من الكاميرات. ولهذا السبب، فسيكون هذا النظام قابلًا للتطور دائمًا. وأخيرًا، نستعين في الآلة بأنبوب متشعب مزود بمسدسات هوائية قوية تعمل بمعدل أسرع بثلاث مرات في أحدث آلات الفرز التي ننتجها. وبفضل سرعتها ودقتها، يقل هدر المنتجات الجيدة. وتسقط المنتجات مباشرة من خط التقطيع إلى رجاجة التغذية الداخلية، التي تعمل على فرد المنتج بصورة متسقة ومتساوية.“

”بعدها يصل المنتج إلى منطقة الفحص، حيث تعمل ست كاميرات على اكتشاف العيوب من جميع الجوانب، ومن ثم يسجل في الأجهزة الإلكترونية موضع المنتج غير المستوفي لمعايير الجودة، وترسل هذه المعلومات إلى الأنبوب المتشعب (الموجود في نهاية السير الناقل) حيث يعمل مسدس الهواء المناسب على إبعاد البطاطس المقلية المتضررة بعد بضعة أجزاء من ألف جزء من الثانية من اكتشافها، بينما تستمر المنتجات الجيدة دون أن تمس إلى مسقط المنتجات المقبولة لتكمل طريقها إلى خط الإنتاج.“

تحية وتقدير إلى TOMRA

قامت TOMRA بتركيب آلة فرز بصري في منشآت Agristo ببلجيكا وهولندا. وفضلًا عن ذلك، قامت بترقية آلة فرز كانت موجودة في موضع لاحق بخط التجهيز، حيث تعمل على فحص البطاطس المقلية المجمدة قبل تعبئتها. ويقول رايس موضحًا: ”في الواقع، لم نبق إلا على الهيكل، والسير الناقل، والأنبوب المتشعب. أما كل شيء آخر كالكاميرات، والكمبيوتر والبرنامج، فقد تم تغييره. والسبب وراء اختيارنا للتحديث هو عدم توافر مساحة كافية لتركيب آلة فرز جديدة أكبر حجمًا. وكذلك، لم تكن هناك حاجة إلى زيادة السعة في هذه المرحلة.“

ويختتم رايس حديثه قائلًا: ”نحن سعيدون للغاية بمهنية TOMRA؛ فلم يستغرق مشروع تركيب الآلات سوى أربعة أيام فقط في كل منشأة، وكان من بينها يوم كامل لتدريب الأفراد. ويعد هذا وقتًا قصيرًا جدًا لمثل هذا التركيب، ولا سيما إذا علمت أننا لم نصادف أي نوع من المشكلات بعد بدء تشغيل الآلة. كما تستحق TOMRA التحية والتقدير على الصنعة والخدمة. ولهذا السبب أسندنا بالفعل مشروعًا جديدًا إلى TOMRA: إعداد آلة فرز جديدة لخط إنتاج إضافي في هولندا، من المنتظر أن يبدأ العمل العام المقبل. وإذا ما تم المشروع بنفس هذه المهنية، فستصبح TOMRA بلا شك موردنا لكل ما يتعلق بتكنولوجيا الفرز والرؤية.“