شارك هذه الصفحة

قصة نجاح Ruparel Foods، الهند

Ruparel Foods

في عام 2007، بدأت عائلة روباريل في إنتاج زبدة الفول السوداني، وبفضل التزامها القوي أصبحت الشركة واحدة من الشركات الرائدة بالهند في تصنيع وتصدير زبدة الفول السوداني ومعاجين الفول السوداني ذات الأنواع والنكهات المختلفة.

27 ديسمبر 2016

تقع شركة Ruparel Foods ببلدة ماهوفا، الكائنة بمقاطعة بهافناغار، بولاية غوجارات، وهو الإقليم الذي ينتج 75 في المائة من محصول الفول السوداني بالهند. وتعد الهند ثاني أكبر منتج في العالم للفول السوداني بعد الصين، وتنتج فولًا سودانيًا يمتاز بأعلى جودة.

وقد لجأت شركة Ruparel Foods إلى TOMRA Sorting Food، للتصدي لمشكلات التلوث بالأفلاتوكسين. ويوضح فيشال روباريل، المدير العام لشركة Ruparel Foods التأثير الإيجابي لهذه الشراكة على الشركة.

ويعمل بمصنع الفول السوداني لشركة Ruparel Foods ‏60 موظفًا بدوام كامل، وفي عام 2014 زادت الشركة قدراتها الإنتاجية إلى 50 طن متري في اليوم تقريبًا.

تقع بمركز إنتاج الفول السوداني الهندي

ويعلق روباريل قائلًا: ”يمنحنا موقع مصنعنا ميزة تنافسية مهمة لأننا لا نحتاج إلى جلب الفول السوداني من نصف قطر أبعد من 200 كم كحال بعض منافسينا. فشركتنا كائنة بمنطقة تنتج 60 في المائة من إنتاج الهند من الفول السوداني، وبفضل هذا الوصول المباشر يمتاز فولنا السوداني بالجودة الفائقة.

وتستخدم عائلة روباريل أحدث الآلات التي تستوردها من أمريكا الشمالية وأوروبا. والمنشأة مجهزة بمعمل لاختبار الأفلاتوكسين، كما تنشط الشركة في مجال التعريف اللوني باستخدام المطابقة للونية بالمطياف الضوئي لزبدة الفول السوداني ومعجون الفول السوداني.

وتورد Ruparel Foods منتجاتها إلى متاجر التجزئة الكبرى في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وأوروبا، وجنوب أفريقيا. ونشاط التصدير بالشركة في نمو مستمر، كما تورد مباشرة إلى البلدان النامية.

المشكلة القائمة قبل التركيب: فقدان حبات الفول السوداني الجيدة

ويقول روباريل موضحًا: ”نقوم بتجهيز ما يقرب من 6000 طن من الفول السوداني سنويًا. ويمكننا بواسطة آلات الفرز TOMRA Helius استبعاد جميع حبات الفول السوداني الملوثة بالأفلاتوكسين. ونظرًا لشرائنا من شركات التقشير مباشرة، فلا تشغلنا مسألة وجود مواد غريبة. ولكننا تمكننا بعد استخدام آلة الفرز TOMRA Helius من أن نحد أيضًا من استبعاد المنتجات الجيدة. وهذا هو السبب وراء شرائنا آلة فرز ثانية للفول السوداني من TOMRA نظرًا لما رأيناه من تحسن واضح في الجودة بفضل آلة الفرز السابقة.“

التغيير الذي حدث بعد التركيب: زيادة الكفاءة بنسبة 50 في المائة

”كانت آلة الفرز السابقة لدينا تستخدم في استبعاد الفول السوداني الملوث. ولكن تبين أن حبة واحدة فقط من كل ثمان حبات مستبعدة كانت رديئة بالفعل، ويعني هذا أن أكثر من 85 في المائة من الفول السوداني المستبعد كان جيدًا في الحقيقة.“

”وقد عززت آلة الفرز TOMRA التي اشتريناها هذه العملية بنسبة 50 في المائة، الأمر الذي أدى إلى تحسين الناتج وساعد في تعظيم ربحيتنا.“

”في أثناء بحثنا السوقي زرنا أيضًا عدة معارض تجارية مثل معرض سيال ومعرض الخليج للأغذية – جلفود بدبي. وبعد التحدث مع ممثلي المبيعات المحليين، طلبنا إجراء بيان عملي باستخدام منتجنا في مركز اختبار TOMRA في لوفين، ببلجيكا. وهناك استهدفنا استبعاد الأفلاتوكسين بواسطة الفرز الليزري وكانت النتائج مقنعة للغاية. وما سهل علينا اتخاذ القرار هو ذلك الجمع بين نتائج البيان العملي المقنعة وسمعة TOMRA.“

سعر التكلفة ليس العامل المحدد

يضيف روباريل: ”لقد وجدنا أن آلات فرز الفول السوداني التي تنتجها TOMRA اقتصادية للغاية. وآلات Helius ليست رخيصة الثمن، ولكنها آلات فرز رائعة حقًا، وهذا هو الأهم. وعندما تشتري آلة فرز، فثمنها ليس هو العامل المحدد، بل جودتها هي العامل الحاسم. إذا استثمرت أموالك في الآلة غير المناسبة، فلن يكون سعر التكلفة مقبولًا.

”من السهل جدًا تشغيل آلات الفرز TOMRA Helius، فبمجرد الحصول على الدورات التدريبية المخصصة، يتضح بجلاء شديد كيفية عمل الآلة.“