شارك هذه الصفحة

قصة نجاح sessions company، الولايات المتحدة الأمريكية


اختارت Sessions Company،‏ شركة تقشير وتجهيز الفول السوداني الكائنة بألاباما، TOMRA Sorting موردًا مفضلًا لمعدات الفرز البصري، لضمان الجودة، والحد من الفواقد، وزيادة الناتج. وقد نصبت الشركة آلة فرز من طراز Helius لاكتشاف المواد الغريبة والأفلاتوكسين واستبعادها بكفاءة.

09 يوليه 2013

تعتبر Sessions Company شركة تقشير وتجهيز للفول السوداني، ذات ملكية وإدارة عائلية، ويقع مقرها بإنتربرايز، ألاباما، وتتعاون مع المزارعين في ألاباما، وجورجيا، وفلوريدا، لإنتاج فول سوداني مقشر عالي الجودة وبذور الفول السوداني. وبالإضافة إلى ذلك، تنتج الشركة أيضًا زيت الفول السوداني الخام ووجبة الفول السوداني. وقد تأسست Sessions Co. Inc.‎ عام 1917. وكان السيد/ إتش. إم. سيشنز يعمل في نشاط ’إمداد المزارع Farm Furnishing‘.

وعندما اجتاحت حشرة سوسة اللوز محصول القطن، بدأ المزارعون والشركات الزراعية في البحث عن محاصيل بديلة. وأثمر تضافر جهود عدة أشخاص البدء في زراعة الفول السوداني في كوفي كاونتي، ألاباما. وفي عام 1932، أسس الإخوان سيشنز شركة Sessions Company Inc.‎ وتمثل نشاطها الأساسي في تصنيع زبدة الفول السوداني وبيعه. وفي عام 1948، بدأت Sessions Co. Inc.‎ نشاط تقشير الفول السوداني. فلا يمكن صناعة زبدة الفول السوداني ولا توزيع حبات الفول السوداني إلا بعد تقشيره أولًا.

وفي هذا الوقت تم توجيه أكثر العمالة إلى التقاط الحبات التالفة يدويًا من بين حبات الفول السوداني المقشرة. وكانت النساء في العادة هن اللاتي يعملن على طاولات الالتقاط. وليس بمستغرب أن تلتقي شخصًا ما في إنتربرايز، ألاباما، ويخبرك أن جدته كانت تعمل لدى Sessions Co. Inc.‎ في الالتقاط اليدوي للفول السوداني.

وفي عام 1977، افتتح مصنع جديد للتقشير. وفي هذا يقول لاري ميلينر، نائب الرئيس للعمليات في Sessions: ”في هذه المرحلة، بدأنا استخدام تكنولوجيا الفرز.“ ”بدأنا بآلات الفرز اللوني. وتلتزم Sessions Company بإرضاء العميل. وجميع جهودنا في التسويق، والشراء، والإنتاج، والشحن موجهة نحو إمداد العملاء باحتياجاتهم. وجودة منتجاتنا هي أهم جزئية في إرضاء العميل.“

يعمل في الشركة اليوم 75 شخصًا. ويقول ميلينر موضحًا:”لا نصدر الكثير من منتجاتنا؛ تركيزنا الأساسي على شركات الولايات المتحدة، فشركتنا ليست الأكبر في المجال، ولكننا نأمل في إنتاج أفضل منتج ممكن.“

تكنولوجيا الفرز

سمعت الشركة عن TOMRA Sorting في عام 2007. حيث أخبرها أحد سماسرة الفول السوداني الذي كانت Sessions Co.‎ تحادثه بشكل منتظم، عن استخدام مصانع أخرى لآلات فرز ليزري. وأراد سيشنز معرفة المزيد عنها، ومن خلال البحث على الإنترنت توصل إلى شركة فرز في بلجيكا. وقد أتيحت لهم الفرصة لزيارة المصانع الأخرى التي كانت تعمل بها معدات TOMRA. وكانت هناك آلتان تعملان، وبعد مدة من مشاهدتهما ومشاهدة المنتجات المفروزة، لم يكن ثمة مجال لاتخاذ الكثير من القرارات. بل كان ميلينر وفريقه قد اقتنعوا بها.

وأجروا بعض التحريات عن شركات أخرى، وأخيرًا اتصلوا بشركة TOMRA فأحالوه إلى بيل كراولي بشركة CSI، الذي يعمل مع مسؤولي مبيعات TOMRA في جنوب شرق الولايات المتحدة. وفي غضون ثلاثة أشهر طلبت Sessions الآلة. وساعدهم كراولي في اختيار الحل الأفضل. ونتيجة لهذا، لم تضطر Sessions إلى تغيير مخطط المصنع لاستيعاب المعدات الميكانيكية الإضافية.

”قررنا تركيب آلة فرز Helius ذات السقوط الحر. فقد لاحظنا أنها جيدة في اكتشاف المواد الغريبة، ولكن نظرًا لنفاذها قليلًا عبر قشرة الفول السوداني، فهي تتيح للآلة رؤية الأفلاتوكسين الموجود تحتها، وهو ما لا تستطيعه العين البشرية،“ وفقًا لقول ميلينر. ”قبل تركيبنا لآلة Helius كانت لدينا بعض الدفعات ’المرفوضة‘ بسبب الأفلاتوكسين في هذا العام. فأحضرناها مرة أخرى، وفحصناها بواسطة Helius، وكانت النتيجة قبولها جميعًا. ويعني هذا تحقيق وفر هائل لنا، لأننا لن نضطر إلى نقلها إلى مبيض، وبالتالي لن نتكبد مصاريف تبييض. وكذلك، نظرًا لأن الفاقد في Helius أقل كثيرًا، فإننا نشهد مردودًا جيدًا على الاستثمار.“

وعند إدخال آلة الفرز Helius ذات السقوط الحر، شعر ميلينر بأنها أفضل آلة في السوق. كانت الشركة تحصل على نتائج مختلطة من الآلات السابقة المنتجة من شركات أخرى. وقد لمسوا في الشركة أن Helius قادرة على أداء ما هو أكثر من الفرز اللوني. فهي تفحص الجوانب غير المطابقة في المنتج الذي تفرزه بدلًا من الفرز حسب لون المادة فقط. وفي بعض الأحيان، قد يكون حجم الحبة وشكلها من العوامل المهمة في الفرز.

”شعرنا أن Helius من شأنها أن تكون أنسب للغرض الذي نحاول الوصول إليه وقد رأينا الآن كيف كان أداء Helius جيدًا للغاية. منذ عامين، كان لدينا محصول مصاب بنسبة مرتفعة من الأفلاتوكسين، وعندها اخترنا وضع آلة الفرز Helius على خط ’الحبوب المقسمة‘. وكم كنا محظوظين باتخاذنا هذا القرار، وذلك لأن الآلة تفحص حبة الفول السوداني من كلا الجانبين، وبذلك فلن نفقد أي شق. كما أعتقد أن تقنية Detox من الابتكارات التقنية الرائعة حقًا. فهي بالغة الأهمية في استبعاد التلوث بالأفلاتوكسين ومساعدتنا على أداء وظيفة أفضل.“

الاستثمار في التكنولوجيا

”عند اتخاذ قرار مهم بالاستثمار في تكنولوجيا الفرز، يجب أن تكون متأكدًا من العائد الذي سيجلبه لك وقادرًا على إقناع إدارة الشركة. ولم نجد صعوبة في ذلك، لأننا كنا على ثقة مما يمكن أن تقوم به الآلة. وقد ركبنا الآلة على نحو يسمح بتجاوزها عند عدم الحاجة إليها. ولكن إلى الآن تدخل الآلة دائمًا في العملية، نظرًا لاعتمادنا عليها في مسعانا لبلوغ الجودة المثلى. وإذا ما قررنا يومًا إخراجها من العملية، فأنا على يقين أن عمال التشغيل سيتنازعون معنا لإعادتها.“

الخدمة صارت جزءًا من العائلة

يثني ميلينر ثناءً كبيرًا على مهندسي TOMRA. ”لدينا علاقة مميزة مع كوين باولز، مهندس الخدمة الذي نتعامل معه بانتظام بشركة TOMRA. كان هنا عند بدء التشغيل الأولي، وعلمنا جميعًا بطريقة مثالية للغاية. وتعمل الآلة أربع عشرة ساعة في اليوم، لأكثر من خمسة أيام في الغالب، ومع ذلك فمستوى الصيانة منخفض للغاية. إنها تعمل بكل بساطة، ومن شأن هذا أن يجعل يومنا جيدًا، وكم شهدنا من أيام جيدة منذ أن بدأنا العمل مع TOMRA،“ حسبما يقول ميلينر.

”لحسن الحظ، لم نشهد أي مشكلات خطيرة، ولكننا نحتاج إلى مساعدة بطريقة أو بأخرى، وبإمكاننا دائمًا الاتصال بمكتب TOMRA في بلجيكا أو في دنفر، بولاية كولورادو. ولدينا ثقة في الفنيين، وهم دائمًا على استعداد للمساعدة. كما إن نظام PAX مفيد للغاية. فعندما نرى الآلة بحاجة إلى ضبط دقيق أو بها مشكلة ما، ننتصل بكل يسر بمكتب TOMRA، ويقوم أحد الفنيين بتسجيل الدخول إلى آلتنا ويعمل المواءمات اللازمة لتحسين كفاءة الفرز. ونحن سعداء لكوننا جزءًا من مجموعة TOMRA لأنهم مجموعة من الأشخاص النبهاء، المهتمين بالعملاء، ولديهم إلمام جيد بأعمالهم، ومهارات تواصل جيدة في التعامل معنا.“

التطورات الجديدة

تعتمد Sessions على TOMRA في التطورات الجديدة. ويقول ميلينر مكملًا حديثه:”نحن نثق بما لديهم من معرفة، وعلى يقين من أن TOMRA تعمل بمقرها الرئيسي على إنجاز التطورات المناسبة. ومتى ما أخبرونا أن لديهم وحدة ليزر أو ترقية جيدة، فلن يكون لدينا أدنى شك من جانبنا؛ فالمهم بالنسبة لنا هو استمرار أدائنا على النحو الذي هو عليه الآن، وأن نحصل على جودة عالية وكميات كبيرة في جانب ’المنتجات المقبولة‘.“ ”ونجري اختبارات على المنتجات الجيدة خمس مرات في اليوم، فيتبين لنا أن المنتجات المرفوضة خطأً بواسطة آلة الفرز Helius قليلة للغاية، في حين تمتاز بالدقة في اكتشاف المواد الغريبة والأفلاتوكسين. وهي أفضل من أعيننا، لأنها قادرة على اختراق حبة الفول السوداني واكتشاف الأفلاتوكسين غير المرئي. وبالنسبة لنا، لا توجد آلة أخرى تحقق نفس الأداء، ولا سيما في اكتشاف الأفلاتوكسين فضلًا عن المواد الغريبة. وإذا ما سألني شخص ما، فسأشجعه على آلة الفرز TOMRA Helius!“